منتديات جيجل
أهلاَ و سهلاً بكم في منتديات جيجل ، إذا أردتم المشاركة يرجى التسجيل في المنتدى .

منتديات جيجل

منتديات جيجل سياحة ، فنادق ، منازل ، أخبار ، دراسة ، رياضة ، هواتف ، أرقام ..الخ
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 عيسى لحيلح يصدر الجزء الثاني من ''كراف الخطايا''

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الإدارة
Admin
avatar

عدد المساهمات : 246
نقاط : 632
تاريخ التسجيل : 29/05/2009
الموقع : jijel.alafdal.net

مُساهمةموضوع: عيسى لحيلح يصدر الجزء الثاني من ''كراف الخطايا''   الأربعاء أبريل 28, 2010 2:52 pm

وقع الشاعر والكاتب عبد الله عيسى لحيلح ابن مدينة جيجل، الجزء الثاني من روايته ''كراف الخطايا''، التي يسرد فيها تفاصيل حياة ما بعد مرحلة ''الجبل'' التي ما انتهت إلا لتسلمه إلى مرحلة جديدة عوضت عشر سنين من الغربة كما وصفها.
يروي الكاتب في الجزء الثاني من ثلاثيته، الصادر عن دار الوسام العربي بعنابة، تفاصيل مثيرة في حياة بطله منصور، العائد إلى زحمة الحياة المتغيرة بعد عشر سنين قضاها في الجبل، ليفاجأ بتغير تضاريس وواقع أهل''السهل'' كما أطلق عليهم. فالقرية لم تبق على حالها وكذلك الناس الذين انصرفوا إلى شؤونهم، وحتى من كانوا يتبنون خطاب الدولة الإسلامية من المظهر إلى الفكر قد أصبحوا رجال أعمال وأثرياء جدد، لم يعد لديهم قضايا عامة تشغلهم بقدر ما يشغلهم اغتنام أموال الناس. وعلى غير ما قد يتوقعه القارئ في هذه الرواية، لم ينزع الكاتب الذي عاش تجربة خاصة مع الجماعات الإسلامية والجبهة الإسلامية للإنقاذ المحلة، إلى الدفاع عن الطريق الذي سار فيه يوما والفكر الذي انغمس فيه، بل وهو الذي تساءل عما إذا كانت تلك السنوات ''تيها، أم تشردا وضياعا، أم سعيا وراء خرافة كالحقيقة وحقيقة كالخرافة''، اختار الغوص في إفرازات أزمة قاسية آذت شعبا فقيرا مغلوبا على أمره، أكثر من إيذائها لأصحاب السهل الذين يقصد بهم النظام، وها هو البطل منصور العائد بعد الوئام المدني، من رحلة التيه في الجبال، يعيش منعزلا وحيدا يؤانسه كلبه وشياطينه التي يخلو إليها، يكلمها ويسائلها عن حال البلاد والعباد، دون أن تعطيه الإجابة، ولا أحد بات يعرفه في القرية من أبناء الجيل الجديد، إلا عمي صالح الذي تغيّر وفاته مسار الرواية وتكشف للسكان شخصيته الحقيقية بعد أن ظنه الناس عميل مخابرات....
ولكن الأهم أن الكاتب يكتب و كأنه أراد أن يترك شهادة للتاريخ يشجب فيها أصحاب السهل والجبل وكل من تورطت يداه. ''فأصحاب السهل قساة مسلمون وأصحاب الجبل مسلمون قساة، فبأي رحمة يبشرون'' كما يقول..والجماعة الإسلامية المسلحة كانت تقتل عن تهم تافهة استقتها من قاموسها الخاص الذي غذاه الجهل والنفاق. وتحيل شخصية البطل القارئ إلى تناقضات غير منطقية، فهو ملتح يمقت السلفية ومثقف منفتح على كل الأفكار والثقافات، يتشمم بخطاه كل النهايات دون أن يقتحمها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://jijel.alafdal.net
همســــة حـنين

avatar

عدد المساهمات : 9
نقاط : 13
تاريخ التسجيل : 26/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: عيسى لحيلح يصدر الجزء الثاني من ''كراف الخطايا''   الأربعاء أبريل 28, 2010 3:31 pm

شكرا لك على هذه المعلومات
عيسى لحيلح شاعر من الطراز الاول كنت من المعجبين بشعره الراقي
ولكنه سرعان ما إنتقل إلى كتابة الرواية من خلال إصداره لأول رواية "كراف الخطايا"،
التي لاقت نجاحا واسع وكثيرا من الناس سأل وانتضر صدور الجزء الثاني

واسمحلي باضافة مقاطع من شعره ليطلع عليه من لا يعرف
عيسى لحيلح

"هَلْ غَـادَرَ الشُّــعَرَاءُ مِنْ مُتَرَدِّمِ "؟ * * * أَعِـدِ السُّؤَالَ .. كَأَنَّـنِي لَمْ أَفْهَمِ
"هَلْ غَـادَرَ الشُّــعَرَاءُ مِنْ مُتَرَدِّمِ "؟ * * * أَعِـدِ السُّؤَالَ عَلــيَّ دُونَ تَلَعْثُمِ
أَعِـدِ السُّـؤَالَ "أَبَا المُغَـلِّسِ" إِنَّـنِي * * * مِنْ مِحـْنَتِي مِـثْلَ الأَّصَـمِّ الأَبْكَمِ
أُنْبِيكَ أَنَّ الشِّـعْرَ صَــوَّحَ رَوْضَهُ الــ * * * ـــقُدْسِي ، وَ الشُّــعَرَاءُ مَحْضُ تَوَهُّمِ
وَلََّـى اليَسَـارُ مَعَ "اليَسَارِ" فَأَيْسَـرُوا * * * جِهَـةَ اليَـمِينِ وَرَاءَ رَنَّــةِ دِرْهَمِ
يَتَــقَيَّؤُونَ ـ حَاشَاكَ ـ شِعْرًا غَائِمًا * * * "مُــرٌّ مَــذَاقَـتُهُ كَـطَعْمِ العَلْقَمِ
بِاسْمِ الحَــدَاثَةِ هَـدَّمُوا وَ تَـهَدَّمُوا * * * وَ تَبَـخَّرُوا وَسَـطَ الْكَلاَمِ الْمُـعْتَمِ
وَ تَـوَقَّحُوا بِاسْمِ الحَدَاثَةِ ..وَيْحَــهُمْ * * * لَمْ يَبْقَ شَـيْءٌ عِنْـدَهُمْ بِمُــحَرَّمِ
يَتَنَـاقَدُونَ .. وَ مَا حَقِيقَــةُ نَـقْدِهِمْ * * * إِلاَّ كَـمَا يُـثْنِـي العَمِيُّ عَلَى العَمِيْ
وَ الإِنْتِمَــاءُ بِلاَ انْــتِمَاءٍ وَاضِـحٍ* * * وَ الشِّعْرُ ـ جَلَّ الشِّعْرُ ـ لَعْقٌ بِالفَمِ
وَ الفَحْلُ عِــنِّينٌ يَنُبُّ مُـــشَاغِبًا* * * وَ فَصِيحُهُمْ يَهْـذِي "كَأَعْجَمَ طَمْطَمِ"
إِمَّا تَــرَاهُ .. تَــرَاهُ يَسْحَبُ ظِـلَّهُ * * * مُـتَثَـاقِلاً .. مُـتَمَـايِلاً كَـمُنَوَّمِ .
كَالدُّونْكِشُوتَ .. وَ سَـــيْفُهُ أَوْهَامُهُ * * * يَخْشَى الوَغَى ،وَ يَـعُفُّ عِـنْدَ المَغْرَمِ
أَهْدَى القِيَانَ قَصِيدَةً ، وَ الشَّـعْبُ يَمْـــ* * * ـــضَغُ جُـوعَهُ فِـي حَـسْرَةٍ وَ تَأَلُّمِ
وَ أَعَـادَ هَـيْكَلَةَ انْتِمَـاءٍ زَائِـــفٍ * * * وِفْقَ اتْجَــاهٍ سَائِلٍ وَ مُــــعَوَّمِ
أََوَ بَعْـدَ ذَا سَتَظَلُّ حَـائِـــــرًا : * * * "هَلْ غَادَرَ الشُّـعَرَاءُ مِـنْ مُـتَرَدِّمِ"

مَــا ضَـرَّ وَجْـهُكَ أَنَّ لَوْنَكَ أَسْـوَدٌ * * * وَ الطَّـعْنُ أَبْيَضٌ ، وَ اللِّسَانُ كَمِخْدَمِ
وَ السَّـيْفُ أَنْصَعُ مِنْ ضُحَى مِلْءَ اليَمِيـ* * * ــــنِ يُرَتِّــلُ الـثَّارَاتِ دُونَ تَلَعْثُمِ ..
وَ يَرُدُّ عَنْ بِيـضِ الوُجُـوهِ الضَّـارِعِيــ* * * ـــنَ وَ قَدْ أُذِلُّوا :"وَيْكَ عَــنْتَرَ أَقْدِمِ"
قَـدْ كَانَ أَوْلَـى أَنْ تَقُولَ شَمَــاتَةً: * * * ـ لاَ لَسْتُ أُحْسِنُ غَيْرَ رَعْـيِ الأَنْعُمِ
لاَ شَـأْنَ لِـي بِالـطَّعْنِ أَوْ رَدِّ الـعِدَا * * * .. لاَ شَأْنَ لِـي بِالفَـارِسِ المُسْتَلْئِمِ ..
لاَ شَـأْنَ لِـي .. يَا أَيّـُهَا البِيضُ الكِرَا * * * مُ تَـقَدَّمُوا .. أَنَا لَـسْتُ بِالمُــتَقَدِّمِ
لَكِــنَّ آفَـةَ كُـلَّ حُــرٍّ أَنَّــهُ * * * لاَ تَـسْتَقِيمُ لَـهُ الشَّمَاتَـةُ بِالفَـمِ
إِيهٍ عَلَيْكَ ـ أَبَا المُغَـلِّسِ ـ لَـوْ تَرَى * * * زَمَـنًا تَسَرْبَـلَ بِالفَـجَائِعِ وَ الدَّمِ
مَا دَارُ "عَـبْلَةَ" .. مَا "الجَوَاءُ" ، وَ هَاهُنَا * * * وََطَنٌ يَــجُوزُ بِـهِ الوُقُوفُ كَأَرْسُمِ
وَطَـنٌ ـ تَدَارَكَـهُ الإِلَـهُ بِرَحْمَةٍ ـ * * * " لاَ يَـشْتَكِي الطَّعَنَاتِ غَيْرَ تَحَمْحُمِ"
أَشْـلَى عَـلَيْهِ الحَـــاقِدُونَ كِلاَبَهُمْ * * * "سُودًا كَخَـافِيَةِ الغُـرَابِ الأَسْحَمِ"
فَــتَعَاوَرُوهُ بِمِخْلَبِ قَــــرِمٍ وَ نَا * * * بٍ أَحْــمَرٍ أَلِـفَ الـدِّمَاءَ مُسَمَّمِ
فَتَفَتَّحَتْ أَزْهَــارُ جُرْحِهِ كَالشُّــرُو * * * قِ إِذَا تَـبَسَّمَ خَلْفَ لَـيْلٍ مُـظْلِمِ
وَطَــنِي الَّذِي قَدْ أَسْـرَجَتْ أَمْجَادُهُ * * * ظَهْرَ الـزَّمَانِ وَ رَائِعَــاتِ الأَنْجُمِ
وَ تُـرَابُهُ الشُّــهَدَاءُ .. هَلْ وَطَنٌ سِوَا * * * هُ مِـنْ رُفَاتِ الثَّائِـرِينَ وَ أَعْــظُمِ
وَطَنِي .. وَ كَمْ أَخْـفَيْتُ عَنْكَ مَوَاجِعِي * * * زَمَنًا ، وَ كَمْ أَخْفَى دُمُـوعِي مَبْسَمِي
وَ كَمِ احْتَرَقْتُ وَ أَنْتَ تَنْعَمُ فِي الظـِّلاَ * * * لِ وَ فِي الغِلاَلِ وَ فِـي النَّعِـيمِ المُبْهَمِ
وَ صَبَرْتُ وَ الغَصَّاتُ تَنْــخُرُ مِفْصَلِي * * * وَ البُؤْسُ يَرْقُصُ ضَاحِكًا فِي مَأْتَـمِي
وَطَنِي وَ أَنْتَ تَعُبُّ مِنْ نَفْـطِ الصَّـحَا * * * رَى لاَهِـيًا عَنْ عِــلَّتِي وَ تَأَلُّـمِي
وَ نَسَيْتُ أَنِّـي صَـابِرٌ وَ مُصَـــابِرٌ * * * "سَمْحٌ مُخَــالَقَتِي إِذَا لَمْ أُظْـلَمِ"
وَطَنـِي وَ لََــــمَّا رَأَيْتُكَ سَـادِرًا * * * أَقْفَلْتَ سَمْعَكَ دُونَ رَأْيِــي الْمُحْكَمِ
قَطَعْتُ شِرْيَــانِي عَلَى كُــرْهٍ لِتَفْــ * * * ــــهَمَ عِلـَّتِي ، وَ فَتَـحْتُ شَلاَّلَ الدَّمِ
فَتَحَطَّمَ القَيْـــدُ الَّذِي كَابَــدْتُهُ * * * وَ تَفَــجَّرَ الصَّبْرُ الَّــذِي لَمْ يُفْهَمِ
هَــذِي جِرَاحِي فَـتَّحَتْ أَفْــوَافَهَا * * * فَتَـــفَرَّجِي يَا أُمَّـنَا وَ تَأَلَّــمِي
أَوْ زَغْـرِدِي .. أَوْ عَـِّدِي .. أَوْ نَدِّدِي * * * وَ تَوَعَّدِي ، وَ إِنْ جُنِنْتِ تَبَسَّــمِي
شَـرُّ البَلِــيَّةِ مَا يُدَغْـدِغُ مَـبْسَمًا * * * يَا وَيْـحَ أُمٍّ دَمْـعُهَا فِـي الْـمَبْسَمِ
قَـدْ أَتْـأَمَتْ بِقَـتِيلِ وَعْـدٍ رَائِــعٍ* * * وَ بِقَاتِـلِ .. يَا لَـيْتَهَا لَمْ تُــتْئـَمِ
حُــيِّيْتَ مِنْ وَطَـنٍ تَــقَادَمَ عَهْدُهُ * * * قَدْ كَانَ لِلْأَمْــجَادِ مِثْلَ التَّــوْأَمِ
نَارُ الطَّهَــارَةِ فَـتَّحَتْ أَكْمَــامَهَا * * * فِيهِ ، فَفَكَّ الْقَيْــدَ كُلُّ مُكَــمَّمِ
مِـنْ كُلِّ جُـرْحٍ سَوْفَ يَمْرُقُ كَوْكَبٌ* * * يَهْدِي بِـلاَدِي لِلطَّرِيقِ الأَقْـــوَمِ
لَمْ يَحْـلُ بَعْـدَ اللهِ ثُـمَّ مُـــحَمَّدٍ * * * إِسْمٌ سِوَى إِسْمُ " الْجَزَائِر" فِي فَـمِي
قَـدْ كُنْتَ يَا وَطَـنِي وَ مَا يَأْتِيـكَ مَنْ * * * يَأْتِيكَ إِلاَّ فِـي ثِيَابِ الْـــمُحْرِمِ
فَهُـنَا طَـوَافُ الثَّـائِرِينَ ،وَ هَا هُنَــا * * * رُكْنُ الإِبَـاءِ .. هُنَا رَوَائِـحُ "زَمْـزَمِ"
فِـي كُلِّ شِـبْرٍ مِـنْ بِـلاَدِي بَـصْمَةٌ * * * لِلْــحُزْنِ فَالــصَّمَّانِ فَالْـمُتَـثَلِّمِ
فِـي كُلِّ دَارٍ "عَـبْلَـةٌ" مَـفْجُوعَـةٌ * * * بِـأَبٍ وَ إِخْــوَانٍ وَ زَوْجٍ أَوْ عَـمِ
مَا "عَبْلَةٌ" ـ لَـوْ زَانَـهَا نُورُ الهُدَى ـ * * * إِلاَّ حَــرَائِرُ مَـوْطِنِي فِـي مَـوْسِمِ
هُنَّ الْمَـــرَايَا لِلْـجَمَالِ وَ لِلْعَفَــا * * * فِ وَ لِلتُّقَى .. وَ أَكْـرِمْ بِـهِنَّ وَ أََنْعِمِ
إِنِّــي لَأَشْهَــدُ أَنَّـهُنَّ الــوَالِدَا * * * تُ وَ إِنَّمَا اسْتَـــرْضَعْنَ "أُمَّ القَشْعَمِ"
كَيْفَ الْمَزَارُ ؟ .. وَ مَا مَـزَارُ مُحَارِبٍ * * * "لاَ مُمْعِنٍ هَـرَبًا وَ لاَ مُـــسْتَسْلِمِ"
أُنْبِئْتُ أَنَّ "عُنَيْــزَتَيْنِ" مُـــحَاصَرٌ * * * وَ الْجَيْشُ يَرْصُـدُ مَـقْدَمِي فِي "الغَيْلَمِ"
وَ يَلُــومُنِي أَنِّي أُكَـابِرُ مُــعَشَّرٌ .. * * * يَا رَبِّ لاَ قَـرَّتْ عُــيُونُ اللُّـــوَّمِ
سَـأَظَلُّ أَنْحَتُ بِالأَظَافِـرِ مِــحْنَتِي * * * وَ أَفُـضُّ أَغْـلاَقَ الْمَـآسِي عَنْ فَمِي
حَـــتَّى أَصِيـحَ بِسَـادِرِينَ وَ تَائِهِيـ* * * ـــنَ وَ مُدْلِجِينَ وَرَا السَّــرَابِ وَ نُوَّمِ..
هُــبُّوا .. فَـهَا نُـورُ النُّـبُوَّةِ دَافِقٌ * * * يَهْدِي الغُــوَاةَ إِلَى الْمَـصِيرِ الأَسْلَمِ
خَيْلُ الفُتُوحِ أَكَــادُ أَسْـمَعُ ضَبْحَهَا * * * وَ صَهِيلَهَا مِثْلَ البِشَــارَةَ فِي دَمِــي
أَنَـا لَـسْتُ بِدْعًـا مِنْ كُـوَامٍ قُتِّلُوا * * * "لَيْـسَ الْـكَرِيمُ عَلَى الـقَنَا بِمُحَرَّمِ"
لَكِنَّ لِـي فِي "آلِ أَحْـمَدَ" أُسْــوَةً * * * مِنْهُــمْ قَـبَسْتُ شَهَامَتِي وَ تَكَرُّمِي
نَـبَتَتْ سُيُــوفُ الْحَقِّ فِي قَبَضَاتِهِمْ * * * مِثْلَ الأَصَـابِعِ أَعْرَقَتْ فِي الـمِعْصَمِ

وَ لَقَـدْ ذَكَـرْتُكَ وَ القَـذَائِفُ حَوْلَنَا * * * أَوْ فَـوْقَنَا مِثْلَ انْــدِفَاقِ جَهَـنَّمِ
وَ الطَّــائِرَاتُ تَفُحُّ فُضْلَةَ سُــؤْرِهَا* * * نَارًا تَلَــظَّى مِـثْلَ لَـوْنِ الـعَنْدَمِ
وَ "الهَـَاوْنُ" يُرْعِشُ فَوْقَنَا سُحُبَ الفَضَا * * * "غَــرِدًا كَـفِعْلِ الـشَّارِبِ المُتَرَنِّمِ"
وَ الزَّاحِفُونَ يُحَاصِرُونَ فَيَرْجُـفُ الصَّـ * * * ــــبْرُ المُرَاغِمُ فِي الضُّلُوعِ وَ فِي الـدَّمِ
وَ يَكَاُد يَجْهَشُ بِالبُــكَاءِ وَ يَقُولُ لِي : * * * ـ ضَاقَ الفَضَا..يَا صَاحِبِي فَاسْتَسْلِمِ ..
فَـأَهُــزُّهُ وَيْـلُمِّهِ .. أَوَ مَـا تَــرَا * * * هُــمْ يَـقْتَفُونَ وَرَاءَنَا عَبَقَ الـدَّمِ
مَـا أَنْـتَ أَوَّلُ مَنْ يُـزَغْرِدُ فَــوْقَهُ * * * سِـرْبُ الــرَّصَاصِ بِلاَ لِسَانٍ أَوْ فَمِ
أَيْنَ الرِّمَاحُ ـ أَبَا الْـمُغَلِّسِ ـ مِنْ قَـنَا * * * بِلَ هَا هُـنَا بَيْنَ الأَصَــابِعِ تَرْتَـمِي
وَ تَـكَادُ تَـلْعَقُ كِـبْرِيَاءَ جِـــبَاهِنَا * * * فَـنَنُشُّهَا مِـثْلَ الـذُّبَابِ المَـوْسِمِي
أََيْنَ الشَّــبِيهُ أَبَا المُغَلِّسِ ـ هَا هُــنَا: * * * فِي خَـدِّهَا ؟ .. أَمْ ثَـغْرِهَا الْمُتَبَسِّمِ ؟
أَيْنَ التَّشَــابُهُ بَيْنَ طَـلْقَةِ مِـــدَفَعٍ * * * وَ "مُـنَوَّرٍ عَـذْبٍ لَـذِيذِ الْمَطْعَمِ" ؟
كُلُّ الشُّــهُورِ ـ وَ لاَ أَعُدُّ نُفَمْبَرَا ـ * * * يَـا أَيُّـهَا العَـبْسَيُّ ضَـرَّجَهَا دَمِـي
نَحْنُ الأُلَـى مَا صِيحَ فِـي سَمْعِ الدُّنَـى * * * : ـ يَا غَـارَةَ اللهِ ارْكَـبِي وَ تَقَـدَّمِي
لاَ نَـحْتَمِي مِنْ طَـعْنَةٍ إِلاَّ بِشَهْقَةِ طَلْقَـ * * * ـــةٍ ، وَ بِغَـــيْرِهَا لاَ نَحْــــْتَمِي
مَـا عَـزَّ مَنْ حَـقَدَتْ عَلَيْهِ صُـدُورُنَا * * * حَــتَّى وَ لَوْ نَالَ السَّمَـاءَ بِــسُلَّمِ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبد الحليم بوزيان

avatar

عدد المساهمات : 140
نقاط : 143
تاريخ التسجيل : 26/10/2009
العمر : 28
الموقع : شبكت الافاق الانشاديه

مُساهمةموضوع: رد: عيسى لحيلح يصدر الجزء الثاني من ''كراف الخطايا''   الإثنين مايو 10, 2010 7:09 pm

جعل الله هتى الاسطر فى ميزان حسناته وحسناتكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: عيسى لحيلح يصدر الجزء الثاني من ''كراف الخطايا''   الثلاثاء ديسمبر 07, 2010 6:34 pm

االا تعلمون ان هذا العيسى جرح السلفية في الشروق اليومي ولكن لماذا ببساطة لانه ششششششششييييييييييعععععععععععععييييييييييي ,نعم شيعي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
lion
زائر



مُساهمةموضوع: اريد رابط   السبت يونيو 11, 2011 4:31 pm

السلام عليكم اخوتي الكرام

كثيرا ما سمعت عن هاته الرواية من صديق لي

احببت ان اقراها فارجو منكم ان لا تبخلوا علي

فهل يوجد رابط لتحميل الرواية

و ان لم يوجد ارجو من احدكم ان يرسل لي نسخة PDF على الايميل الاتي

SADDIK1SNAKE@YAHOO.COM

مشكورين جميعا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
messtafa



عدد المساهمات : 7
نقاط : 7
تاريخ التسجيل : 16/07/2012
العمر : 51
الموقع : hotmail

مُساهمةموضوع: رد: عيسى لحيلح يصدر الجزء الثاني من ''كراف الخطايا''   الثلاثاء يوليو 17, 2012 3:03 am

في الحقيقة انا اعرف عيسى لحلح جيدا لانه جاري في السكن سمعت انه شيعي لكن لم اتاكد لكني لم يعجبني فيما يقول عن السلفية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هدى64



عدد المساهمات : 4
نقاط : 6
تاريخ التسجيل : 07/02/2011

مُساهمةموضوع: رد: عيسى لحيلح يصدر الجزء الثاني من ''كراف الخطايا''   الثلاثاء ديسمبر 11, 2012 9:28 pm

وقع الشاعر والكاتب عبد الله عيسى لحيلح ابن ولاية جيجل،....و أصله من القل و نشأ في الشقفة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مصطفى كمال



عدد المساهمات : 7
نقاط : 9
تاريخ التسجيل : 23/07/2015

مُساهمةموضوع: رد: عيسى لحيلح يصدر الجزء الثاني من ''كراف الخطايا''   الخميس يوليو 23, 2015 7:31 pm

اخواني نعم انا معجب بشخصية عيسى لحيلح خاصة من ناحية العلم لكن ما ياسفني انه اعتنق الفكر الشيعي من زمان مند ان اتي من مصر حيت كان يدرس وكان يوزع علي المناضلين انتع الجبهة الاسلامية اشرطة ايرانية وكان معظم الناس لا تعرف عن الشيعة ومن المعلوم هو يسكن في منطقتي بالشقفة ادعوا الله ان يهديه الى كتاب الله وسنة نبيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عيسى لحيلح يصدر الجزء الثاني من ''كراف الخطايا''
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات جيجل  :: منتديات جيجل السياحية :: أخبار جيجل العامة-
انتقل الى: